من أجل الإنسانية وسلامة البشرية، دعت رئيسة جامعة شريف هداية الله الإسلامية الحكومية جاكرتا المسلمين وجميع أصحاب الديانات إلى الصلاة والدعاء يوم ١٤ مايو ٢٠٢٠ تلبية لدعوة فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر. أطلقت وزارة الشؤون الدينية الإندونيسية في نفس الوقت دعوتها العامة إلى الشعب الإندونيسي بمختلف دياناته ومعتقداته، بالصلاة والدعاء والصوم وفعل الخير من أجل أن يرفع الخالق جائحة كورونا عن العالم أجمع.

وقالت فضيلة الأستاذة الدكتورة أماني لوبيس، رئيسة الجامعة و رئيسة مجلس العلماء الإندونيسي لشؤون الشباب والمرأة والأسرة، إنها تلقت دعوة كريمة من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، الذي دعا جميع معتنقي الديانات والمعتقدات في كل أنحاء العالم، إلى الصلاة والدعاء من أجل سلامة البشرية في يوم ١٤ مايو.

وأضافت أماني، أن هذه الدعوة جاءت في وقتها المناسب، بحيث إن أسرتنا البشرية الآن في جميع أنحاء العالم في أمس الحاجة إلى الاتحاد روحيا في التضرع إلى الخالق؛ عسى أن يرفع عن البشرية جمعاء هذه الجائحة في أقرب وقت ممكن.

وقالت: كم سيكون جميلا رائعا أن نرى جميع الناس في العالم -على الرغم من اختلاف دياناتهم ومعتقداتهم- أن يتحدوا روحيا متضرعين إلى الخالق سائلين أن يكفيهم ما تعرضوا له من شر هذه الجائحة، وأن يرفعها عنهم وعن إخوتهم الإنسانية في جميع أنحاء العالم

Share This