الرئاسة، أخبار – الأحد، 12 يونيو 2022 انطلقت رئيسة الجامعة أماني لوبيس إلى الدوحة، تهدف الزيارة إلى استكشاف فرص التعاون مع الجامعة القطرية في أربعة أيام برفقة السفارة الإندونيسية في الدوحة.

الإثنين، 13 يونيو 2022، أفادت رئيسة الجامعة أن الفعالية توجه إلى جامعة حمد بن خليفة واستقبلها نائب رئيس الجامعة البروفيسور بينديك. حيث قال بينديك، فإن هذه الجامعة التي كانت في عمرها 10 سنوات هي الجامعة الرائدة للبحث العلمي في الدراسات متعددة التخصصات.

جامعة حمد بن خليفة هي أيضا الجامعة الوطنية القطرية الوحيدة التي تقع في منطقة المدينة التعليمية مع ثماني جامعات مشهورة عالميا، مثل جامعة نورث ويسترن وجامعة كورنيل.

تعد زيارة رئيسة الجامعة إلى قطر خطوة كبيرة لجعل الجامعة عالمية أو جامعة على مستوى عالم (WCU) وأوضحت الرئيسة أن الجامعة هي جامعة إسلامية تابعة بوزارة الشؤون الدينية في جمهورية إندونيسيا ولديها العديد من الكليات ذات التخصصات المختلفة الطبية والهندسية والعلمية والأدبية. وخلال زيارته لجامعة حمد بن خليفة، وتأتي أهمية التعاون من تبادل المعلومات عن تجارب المؤسسات التعليمية ذات أنظمة متقدمة وكذلك تبادل الأساتذة والباحثين والطلاب.

بعدها، استجمت رئيسة الجامعة والوفد المرافق من السفارة الإندونيسية في الحرم الجامعي بإرشاد عز الدين من تونس. منها شهادة شكل المسجد الجامع في المدينة التعليمية المشهورة.

وأتيحت الفرصة لرئيسة الجامعة والوفد المرافق لها من وزارة الخارجية الإندونيسية والسفارة الإندونيسية في الدوحة لالتقاط الصور بالقرب من الحرم الجامعي بجامعة حمد بن خليفة. وبعد ذلك الرئيسة تناولت الغداء مع معالي السفير/ رضوان حسان، سفير جمهورية إندونيسيا لدى قطر.

وأوضحت الرئيسة أن نتائج اجتماعها مع نائب الرئيس بينديك كانت مثمرة للغاية. سيتم الاتفاق على العديد من الأمور، منها الجامعة من مميزاتها في تطبيق التكامل المعرفي والتدون الوسطي  تقدم التعاون في تطوير الأبحاث العلمية المختلفة وتبادل الأساتذة والطلاب والمنشورات والبحوث وتطوير تقنيات الابتكار القائمة على الموارد مثل أهداف التنمية المستدامة.

بالإضافة إلى ذلك، تم الاتفاق أيضا على إمكانات تنمية الموارد البشرية، بحيث تكون ذات فوائد أكبر للتطورات التنموية في كلتا الدولتين إندونيسيا وقطر.

Share This